المركز الإعلامي

البيانات الصحافية

عبر جناح تفاعلي يستعرض غنى الموروث الثقافي المحلي كمصادر لإلهام المبدعين

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون في "قافلة زايد الخير" 22 أكتوبر 2017

مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون تشارك جمهور "قافلة زايد الخير" الاحتفاء بنهج الوالد المؤسس

احتفاءً بإرث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، وترسيخاً لمنجزه الرائد في بناء الدولة وتمكين اتحاد الإمارات، شاركت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون ضمن فعاليات "قافلة زايد الخير" التي نظمتها وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بمدينة العين يومي 19 و20 أكتوبر الجاري، بجناح تفاعلي قدم مجموعة متنوعة من الفعاليات الثقافية والأنشطة للجمهور، بهدف تقديم باقة قيّمة من المعارف والمعلومات ومصادر إلهام الإبداع، بالإضافة إلى التعريف بالبرامج والمبادرات الرائدة التي تقدمها المجموعة في جميع أرجاء دولة الإمارات على مدار العام.

 

وأكّدت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، من خلال مشاركتها هذه، وفاءها لنهج الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عبر استعراض قدرة الفنون والإبداع على تحفيز حوارات مجتمعية بناءة من وحي قيم ومآثر الوالد المؤسس. وتضمن البرنامج الجماهيري، تشكيلة واسعة من الأنشطة الإبداعية التي تعمل على إثراء روح الابتكار، وبناء الاهتمام بتعلم مختلف أوجه الفنون التعبيرية، من موسيقى وفنون تشكيلية وأدب. كما خصص برنامج الجناح فقرات وأنشطة تنمية المعارف والمهارات لدى الصغار لاستكشاف ميولهم الفنية والإبداعية، عبر ورش عمل صناعة الفخار والرسم وغيرها، والتي أشرف على تنفيذها، فريق متخصص من المحترفين لدى المجموعة، يتولى مهام تنفيذ برنامجها التعليمي والمجتمعي.

 

كما أتيح للجمهور من جميع الأعمار فرصة المشاركة في مسابقات معلوماتية والتعرف على مآثر الوالد المؤسس الشيخ زايد طيب الله ثراه، من خلال لعبة "دولاب الحظ"، إذ طُرحت أسئلة المسابقة حول تاريخ الشيخ زايد ودولة الإمارات، بالإضافة إلى أسئلة معلومات عامة وأخرى ثقافية.

 

وتوثيقاً لإرث الشيخ زايد الشعري، كان للمهتمين بساحات الشعر والأدب، نصيبهم الوافر عبر حضور فعالية توقيع كتاب "قراءات في قصائد الشيخ زايد" لمؤلفه الكاتب الإماراتي محمد نور الدين، بالإضافة إلى جلسات رواية القصص للأطفال والتي قدمتها كل من الأديبتين الإماراتيتين حصة المزروعي وبدرية الشامسي.

 

وقدم الجناح فرصة للجمهور للتعرف على مختلف البرامج التعليمية والمنح التدريبية والدراسية التي تقدمها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، والاطلاع على مدى التزام المجموعة بتأسيس منصات ملهمة، تسلط الضوء على المواهب الإبداعية الصاعدة، التي تتيح للأطفال والناشئين تطوير أفكارهم الإبداعية، وإنجاز أعمالهم الفنية، والتعرف بشكل أعمق على غنى الإرث الثقافي الوطني الذي يشكل مصدر إلهام أساسي لكثير من المبدعين في العديد من مجالات الفنون.

 

كما قدم جناح المجموعة للجمهور، شروحاً توضيحية حول الجوائز المرموقة التي تقدمها مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، احتفاءً بالإبداع وتكريماً لجهود المبدعين في شتى مجالات التعبير الفني، ومن بينها "جائزة مبادلة للتصميم"، وجائزة "كريستو وجان – كلود"، و"جائزة الإبداع من مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون"، و"جائزة الرسوم والقصص المصورة"، و"جائزة الفنون التشكيلية من مهرجان أبوظبي".

 

وترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، بإعلان العام 2018 عام زايد، بمبادرة استهدفت مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون إبراز القيم والمبادئ التي آمن بها وعمل من أجلها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، عبر إنتاج فيديو بعنوان "اسمي زايد" والذي نظّمته المجموعة بتنسيق الفنانة زارينا يوسف وشارك فيه 23 مواطناً إماراتياً يحملون اسم زايد. ويكشف المقطع التسجيلي، الذي تم عرضه طوال فترة إقامة "قافلة زايد الخير"، قيمة المبادئ التي غرسها الشيخ زايد في نفوس هؤلاء.

 

وكانت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة أطلقت "قافلة زايد الخير"، بهدف الوصول بخدماتها الثقافية والمعرفية والمجتمعية إلى كل فئات المجتمع، إذ شارك في فعاليات القافلة أكثر من 80 جهة محلية واتحادية وخاصة عبر 90 جناحاً، وقدموا للجمهور نحو 140 فعالية متنوعة.